الوزير المنتدب المكلف بالبيئة الصحراوية يشارك اسرة التلفزيون والاذاعة ذكرى استرجاع السيادة الوطنية عليهما

Spread the love
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شارك الوزير المنتدب المكلف بالبيئة الصحراوية اسرة التلفزيون العمومي والاذاعة الوطنية ذكرى استرجاع السيادة الوطنية على الإذاعة والتلفزيون الجزائري اللذان يعتبران احدى الرموز الوطنية التي يجب الحفاظ عليهما لما يحملانه من رمزية في قلوب الجزائريين عامة كما يعتبر تاريخ 28 أكتوبر من كل سنة مناسبة تاريخية هامة نحتفل ونحييها جميعا ، كون استرجاع السيادة على قطاع السمعي البصري يعد إنجازا عظيما في تاريخ الجزائر المستقلة، بالنظر إلى الدور الذي تؤديه المؤسستان في الترويج والإعلام، خاصة أثناء الثورة حيث عمد الاستعمار إلى التركيز على إيجابيات المستعمر ومشاهده الثقافية مقابل إبراز علاقات الهيمنة على المجتمع الجزائري مشوهة في أغلب الأحيان نضاله السياسي ورصيده الحضاري. فذكرى استرجاع السيادة على الإذاعة والتلفزيون التي تصادف كل سنة تاريخ 28 أكتوبر، ليست مجرد وقفة عابرة وإنما موعد للتذكير بدور هاتين المؤسستين وضرورة التأسيس لإعلام قوي قادر على مواكبة التحولات الجارية في البلاد والتطورات الحاصلة في العالم اليوم . كما وجب التنويه في هذه السانحة بالدور الكبير الذي اضحت تلعبه اليوم اذاعة الجزائر من الوادي والمؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري ممثلة في محطة ورقلة الجهوية ومواكبتها لكل المشاريع التنموية والثقافية والاجتماعية على مستوى الولاية وايضا لطالما كانا الناقل الرسمي لصوت المواطن في جميع ربوع الولاية وحلقة الوصل بين المواطن والمسؤول في جميع الجوانب ّ، وهذا بفضل سواعد طاقمها لاسيما الصحفيين في رفع التحدي. من كل قلوبنا نهنئكم في هذه الذكرى المجيدة، ونترحم على أرواح شهداء الواجب الوطني وجميع شهداء ثورتنا المجيدة، خاصة ونحن نحتفل هذه الأيام بحلول الذكرى السادسة والستون لاندلاع ثورة أول نوفمبر المجيدة. المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

مواضيع ذات صلة